( لٌوحةٌ مصعبية )! رقيقةٌ أدبيةٌ مليحة

| نشرت في: 2006-03-13 |




 

رقيقةٌ أدبيةٌ مليحة !!

مع سفيرنا الأول إمبراطور الزُهد وأميرُ الزهاد..!

( لوحةٌ مصعبية )!

 
لا بأس يا معاشر السادة النبلاء أن نستروح اليوم معكم بذكرى شهيد.. ونطرز الزاوية كما عودناكم بين فينة وأخرى بتلوين لوحتنا بمن شرفت الأرض بوطء أقدامهم.. وتعطرت المجالس بذكر محاسنهم.. وليت شعري .. كأنني أرى الشمس كالح إشراقها عند سطوع أمجادهم..!
 

·      اليوم سنبرق إليكم بديباجة (مصعبية).. وبفحولة تاريخية.. ذاك الذي قد حصل له من حميد الذكرِ وجميل النشرِ ما لاتزال الرواة تدرسُه.. والتواريخ تحرسه.. وقد بجله المؤمنون بالخبر قبل الأثر وبالوصف قبل الكشف، فلله دره من حُر شريف!

  • { بدأت حكايته عندما ولدت امرأة غنية ومنعمة تسمى خناس بنت مالك غلاما جميلا من زوجها القرشي عمير بن هاشم بن عبد مناف بن قصي.. ثم انتقت له من الأسماء أحلاها فكان «مُصعب»، وينشأ غلامها في أحسن عيشة وأنعم حياة.. فعطره دوما فواح، وحواشيه رقيقة ، ولبسه كأنما خيط لأمير.. وقماشه تحسب غزله قد نسج من رداء الملوك..! ودع عنك خيله الغر الأصيل.. ومسكنه الحسن.. وهكذا..!
  • { وبينما هو في غمرة ذاك الرغد.. يرتج غار حراء..! وتضاء القناديل في أعلى الجبل! ويُبعث إلى العالمين الرحمة المهداة سيدنا محمد صلى الله عليه وآله وسلم لتتنفس الأرضُ الصعداء ويستبشر البر والبحر بمقدمه.. لتصيب من رحماته وآياته المنزلة على صدره الشريف قلب صاحبنا «مصعب بن عمير» رضي الله عنه.. لتنقلب حاله رأسا على عقب.. فلا ماء صار يرويه إلا ذاك الذي يتقاطر من كف سيدنا محمد! ولا مسكن يهنأ فيه إلا بقرب نبيه!
  •  
  • وتغضب والدته (خناس) وتشكو أمره إلى أبيه عمير.. فيحبسه أبوه في منزله وتنقطع أمه التي لم يرد لها يوما طلبا عن الأكل وتقسم عليه بأنها لن تهنأ بشراب ولا طعام حتى يرجع عن دين الله..
  •  ليقول لها قولته الخالدة «والله يا أمي لو أن لك ألف نفس خرجت واحدة تلو الأخرى ما رجعت عن ديني»،
  •  ويتسلل ليلا ليخرج مهاجرا إلى الحبشة بأمر من النبي ليكون أول المهاجرين في الإسلام.. ثم يرجع بعدها إلى مكة ولم يقرب منزله حتى أتى إلى رسول الله فيسر به ويستبشر، فأرسلت أمه إليه تقول:
  • يا عاق أتقدم بلدا أنا فيه لا تبدأ بي؟ فرد على خادمها قائلا: ما كنت لأبدأ بأحد قبل رسول الله.. ثم إنه دخل على أمه وإذ به أشعث الرأس.. أسمالهُ بالية.. ونعلهُ مخصوفة وفي عينيه أثر البكاء من الخشية فعلمت أنه ممن طلق الدنيا ثلاثا.. ثم إنه وقف عند رأسها وقال يا أماه إني لك ناصح وشفيق: ألا تشهدي بلا إله إلا الله وبأن محمد رسول الله؟ فردت عليه قائلة: والثواقب لا ادخل في دينك.. ولكن صدق الله في سورة النحل « إِن تَحْرِصْ عَلَى هُدَاهُمْ فَإِنَّ اللهَ لاَ يَهْدِي مَن يُضِلّ ُ ».
  • يقول ابن سعد في طبقاته في الجزء الثالث إن الأنصار أرسلت إلى رسول الله كتاباً فيه: ابعث إلينا رجلا يُفقهنا في الدين ويقرئنا القرآن، فبعث إليهم رسول الله مصعب بن عمير.. فكان أول المهاجرين الذين نزل فيهم قوله تعالى «وَالسَّابِقُونَ الأوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأنْصَارِ وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رَّضِيَ اللهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِي ... وهكذا حصل لأمير الزُهاد شرف أول مبعوث في الإسلام ... فكان السفير الأول وليت شعري أي فرقٍ شاسع بين سفير رسول الله وبين سفراء العرب اليوم ..!!؟

وهناك ينطلق مصعب رضي الله عنه في الدعوة إلى الله، فكان يأتي الأنصار في دورهم وقبائلهم فيدعوهم إلى الإسلام ويقرأ عليهم القرآن فـيُسلِم في جلسة واحدة الرجل والرجلان، حتى ظهر الإسلام وفشا في دور الأنصار كلها حتى لقب في المدينة «بمصعب الخير». وهكذا يا معاشر النبلاء اكتسب بفضل دينه وتقواه وصدقه مع ربه حب الصالحين والمؤمنين، وسبحان الله لم يكن يوما يبحث عن الإثارة بحجة الدعوة.. ولم تصبه الخفة في دين الله!! ولكن كان نموذجا ربانيا دائم الخشية، كثير الحياء، وليس له مع الناس إلا وجه واحد، ويعرف كل من اقترب منه بأن سره خيرٌ ألف مرة من علانيته.. فاللهم احشرنا معه آمين يا رب العالمين..

·      ويقدم بعدها رسول الله إلى المدينة فيقوم مصعب ويسلم راية الدعوة إلى إمام الدعاة، ويكمل مسيرته الدعوية في ظل رسول الله وقيادته.. وتمضي الأيام وتبدأ أول مواجهة دموية مع الباطل وتبدأ معركة بدر، فيقوم رسول الله بتسليم لواء المهاجرين الأعظم مع مصعب بن عمير.. وتبدأ المعركة لترى الكفار وقد طاروا بأجنحة الوجل وتمنوا لو كانوا بين الأهل، فأعمل المسلمون فيهم سيوفهم وجعلوا صدورهم غمدا لمهندهم!

·       ولكأني أرى الكفار وقد نفتهم الأرض من مناكبها وضاقت عليهم جوانبها.. لينقشع بعدها غبار المعركة ويفرح المؤمنون بنصر الله، ثم تأتي غزوة «أُحد» ويعطي رسول الله الراية واللواء يوم أُحد لمصعب بن عمير، فلما جال المسلمون وحمي الوطيس.. ثبت مصعب الرجولة والفحولة فتقدم إليه الكافر بن قميئة فضرب يده اليمنى كي يسقط راية الإسلام فانقطعت يمين مصعب، ولكنه تلقف الراية بيسراه!

·      فحنا الكافر بالسيف على يده اليسرى فسقطت على الأرض فانحنى مصعب على اللواء بعضديه وضمه إلى صدره وهو يرتل القرآن..!

·       فقام بن قميئة وأنفذ رمحا إلى صدره.. عندها فقط وقع مصعب شهيداً وبقيت الراية فوقه..! نعم والله سقطت قامته.. ولكن شموخه كان أكثر طولا وهو مسجى بين أعلى الرماح..!

  • ولما انتهت المعركة.. وقام رسول الله يمشي بين القتلى أبصر مصعب بن عمير فوقف عنده ودمعت عيناه ثم قرأ:
  • «مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً»، ثم أمر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أن يرفع ليصلي عليه مع عمه حمزة رضي الله عنهما وأرضاهم.. وجاء في صحيح البخاري أن الصحابة أرادوا أن يكفنوا مصعبا فلم يجدوا له إلا غطاء واحدا، إذا وضعوه على وجهه ظهرت رجلاه وإذا وضع على رجليه بدا وجهه.. نعم لقد أراد الآخرة بحق!
  • معاشر السادة الــنــــــبلاء

جاء في سنن الترمذي عن إمامنا عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ رضي الله عنه وأرضاه قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ كُلَّ نَبِيٍّ أُعْطِيَ سَبْعَةَ نُجَبَاءَ أَوْ نُقَبَاءَ وَأُعْطِيتُ أَنَا أَرْبَعَةَ عَشَرَ قُلْنَا مَنْ هُمْ قَالَ أَنَا وَابْنَايَ وَجَعْفَرُ وَحَمْزَةُ وَأَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ ( وَمُصْعَبُ بْنُ عُمَيْرٍ) وَبِلالٌ وَسَلْمَانُ وَالْمِقْدَادُ وَحُذَيْفَةُ وَعَمَّارٌ وَعَبْدُ الله بْنُ مَسْعُودٍ (انظر سلسلة الأحاديث الصحيحة).

قراءنا النبلاء..

تلك لوحة مصعبية رسمتها.. ولم يهنأ لي رقاد ولم أتلذذ بسهاد حتى استكملت تلوينها.. طمعا مني في أن أجعل حروفها تنطق.. وألوانها تبرق.. وعباراتها من المسك تعرق.. لعل وعسى أن ترتفع بها همم قد فترت وتترقق بها قلوبا قد غلظت.. فذاك هو الداعية الذي لم يدخل يوما سوق الرياء ولم يشتري أقنعة من العطار.. فرضي الله عنه وأرضاه واحشرنا مع أمثاله.. آمين يا رب العالمين.
 

m_f7@

 
 

الكاتب محمد بن يوسف المليفي...أبو عمر

 

 

 

للأعلى m_f7@ :
إضافة تعليق:
الإسم:
التعليق:
يرجى إدخال العدد التالي:
   
 



قراءة التعليقات:
Lolly
والله انك وحش
 
رووح يا شيخ الله يوفقك بالدنيا والاخره
 
آمين